أبو عزيزة و الخاطب

أراد أحد الشباب أن يتزوج فأرسل إلى أحد المشايخ يدعى أبو عزيزة يطلب منه زوجة بمواصفات يراها لازمة في زوجته فأنشد قائلاً: بعث امرؤ لأبي عزيزة مرةً .... برسالة يُبكي ويُضحك مابها فيها يقولُ أريد منك صبيــةً ... حسناء معروف لديكم أصلها وأديبة ولطيفة وعفيفــــــة .... وحليمة ورزينة في عقــــلها قد أحرزت في العلم غير شهادة .. وعلي النسا طراً تفوق بفضلها وتكون أيضاً ذات مالٍ وافرٍ ...... تُعطيه من بعد الزواج لبعلها وأريدُ منها أن تكون مطيعةً .... أمري فتتبعني وتهجرُ أهلها فما كان من أبي عزيزة إلا أن أجاب هذا الخاطب العجيب قائلاً : وافى كتابك سيدي فقرأتُه ... وعرفت هاتيك المطالب كلها لو كنت أقدر أن أرى من تشتهي ..... طلقت أم عزيزة وتزوجتُها