Share on Facebook Share On Twitter Bookmark and Share

هزي .. ألقِ .. ارمِ .. أدخل
  

 هزي .. ألقِ .. ارمِ .. أدخل

قال تعالى:

للسيدة مريم " وهزي إليك بجذع النخلة .. تساقط عليك رطباً جنياً"

ولسيدنا موسى أمام السحرة : " لاتخف إنك أنت الأعلى .. و ألق ما في يمينك .. تلقف ما صنعوا"

و لقوم موسى : "ادخلوا عليهم الباب .. فإذا دخلتموه .. فإنكم غالبون"

و لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم : " وما رميت إذ رميت .. و لكن الله رمى"

فكرة أنك فقط تهز النخلة .. تُلقي ما في يمينك .. تدخل .. ترمي .. هي فكرة دنيوية بحتة .. حركة انسانية كاملة .. تتبع نواميس الكون من ناحية أنك تتحرك و لا تستسلم ، أن تتبع فقط الأسباب المؤدية إلى النجاح..

يريد الله عز وجل أن يرى منك الرغبة في أن تمضي و تتحرك و تقاوم و تعمل

لذلك قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : يقول الله تعالى : أنا عند ظن عبدي بي ..

" وإن تقرب إلي بشبر تقربت إليه ذراعا ،

وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا ،

وإن أتاني يمشي أتيته هرولة" رواه البخاري ومسلم .

ولله في كونه شؤون .. ربما يرى الله منك صدقاً فتصيبك آياته

ولكن علينا أن نلاحظ أن النتائج التي جاءت في الآيات السابقة كانت لشخصيات وصلت من الطهر و العفاف و الاصطفاء ما جعلها تستحق نتائج تفوق الأسباب

تساقط الرطب جاء بعد هز النخلة من السيدة مريم ..

وتلقف ثعابين السحرة جاء بعد رمي العصا من سيدنا موسى ..

وذر الرمال في عيون مشركي قريش بعد رميه من سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

فعلى قدر ما تكون من العفة و الطهر و الاصطفاء فلتنتظر نتائج أكثر مما تتوقع ، ولكن  بمقدمات بسيطة يجب أن تقوم بها

ليكن شعاراتنا القادمة:

هزي .. ألقِ .. ارمِ .. أدخل .. اتحرك .. قم .. اتلحلح .. يالّلا

و تخلص من شعاراتك القديمة:

مش حقدر .. مش هينفع .. مش ممكن ..مستحيل .. ازاي ده .. كبّر .. نفّض ..دماغك ..

د / محمد النجار

موضوعات متعلقة

اضف تعليق

الاسم:
الايميل :
عنوان التعليق :
عنوان التعليق :
   
تعليقات الزوار