Share on Facebook Share On Twitter Bookmark and Share

أولاً: خواطر عن صاحبي الشهيد (1)
  

خواطر عن صاحبي الشهيد

أولاً: الشهيد .. اختيار و مكافأة

منذ مجزرة رابعة تُلح عليّ فكرة الشهادة و مفهومها!! ..

الشهادة ليست كما نهتف أحياناً في المسيرات .. "هي رصاصة و بس .. خدها و مش هتحس"!!

الموضوع أعمق .. و أخطر .. وأكثر رعباً و هولاً ..

في البداية استوقفني مكافأة الشهيد على استشهاده .. يرى مقعده من الجنة .. و الحور العين .. و الدم برائحة المسك .. وحقه في الشفاعة لسبعين من أقاربه و أصدقائه .. لماذا كل هذا؟؟

استوقفني اختيار الله للشهيد "وليعلم الله الذين آمنوا و يتخذ منكم شهداء" ..

كلنا سيموت .. ولكن الشهيد يختاره الله .. و بالطبع اختيار الله عز وجل شرف و عزة و كرامة .. فلماذا كل هذا؟؟

أكيد الموضوع ليس مجرد رصاصة و بس .. لأن الاختيار له مغزى و المكافأة لها معنى ..

لحظة رهيبة .. أن تقف أمام الظالم .. وبين جنبيك نفس تحيا .. و تعيش ..

نفس لها آمال و طموحات في حياة قادمة .. لها أقارب و أصحاب وزوجة و أولاد .. نفس تضحك و تأكل و تنام و تحلمٍ .. ثم فجأة تقرر .. أن تترك كل هذا .. تتخلص من جذور تربطك بالمكان و الزمان  .. فقط من أجل أن تقف أمام الظالم و الطاغية لتقول لا!!

لحظة رهيبة مرعبة .. لحظة خوف قاتلة .. تظهر أمامك ليس فقط تلك المغريات المادية .. بل تظهر النفس بوجهها الآخر .. النفس الأمارة بالسوء .. ويظهر الشيطان بوساوسه و هو يحاول أن يغريك ويردك عن قرارك بالمواجهة ..

مع هذه اللحظة التي تتشابك فيها النفس مع نفسها .. ومع الدنيا .. ومع الشيطان و الهوى .. يجب أن تقرر المصير !!

إما الاستمرار لواقع آخر مجهول بالنسبة لعقولنا و تصوراتنا .. أو العودة إلى حاضر معلوم ودنيا محددة وعالم معروف!!

لحظة رهيبة .. حين تسمع أصوات الرصاص و قنابل متنوعة و أصوات صراخ من كل مكان حولك .. وهليكوبتر مع قناص فوقك .. وغاز يتسلل إليك عبر الهواء .. وقنابل صوت مرعبة .. ودماء مصابين حولك .. هنا يجب أن تقرر!!

القول الذي يقرر أنه يكفي الشهيد مكافأة ما شاهده و سمعه أثناء المعركة يستحق أن نقدره !!

لأن مجرد حضور تلك الأجواء هو محنة رهيبة يستحق عليها الشهيد كل ما يقرره القرآن و تحدث به الأحاديث النبوية ..

 

(الصورة المرفقة للدكتور الصيدلي عمار محمد صلاح من شبين الكوم - المنوفية ، أحد شهداء مجزرة رابعة 14 / 8 / 2014 ، تقبله الله ولعن الله من قتله)


اضف تعليق

الاسم:
الايميل :
عنوان التعليق :
عنوان التعليق :
   
تعليقات الزوار