Share on Facebook Share On Twitter Bookmark and Share

ثانياً: خواطر عن صاحبي الشهيد (2)
  

خواطر عن صاحبي الشهيد (2)

ثانياً: لحظة .. وابتسامة

 

لم أكتب عن الشهادة قط .. ولا أتذكر أنني سألت الله عزوجل الشهادة من قبل .. ربما لاقتناعي الشديد أنها منزلة عظيمة قد لا أستحقها ..على الرغم من تنبيه أحد الزملاء لي بأنها كرم و ليس استحقاق .. وربما لم أسألها لأنني .. (لأكون أكثر شفافية مع النفس) .. ربما كنت خائفاً من تلك اللحظة ..

لحظة رهيبة .. حين تسمع أصوات الرصاص و قنابل متنوعة و أصوات صراخ من كل مكان حولك .. وهليكوبتر مع قناص فوقك .. وغاز يتسلل إليك عبر الهواء .. وقنابل صوت مرعبة .. ودماء مصابين حولك .. هنا يجب أن تقرر!!

تلك اللحظة سمعتها و رأيت جزءً منها في رابعة ، ثم رأيتها مرة أخرى على كوبري أكتوبر أنا و زوجتي .. لكنني ما زلت لا أتخيلها

أتذكر الشهيد الذي كان يسير في المسيرة ثم مال على من بجواره بأنه يتمنى أن يُستشهد و لا يُعتقل .. فهو لا يتحمل الإعتقال .. وفي غضون دقائق كانت رصاصة قد اخترقت عينه لتستقر في المخ .. ويستشهد كما أراد و كما حكى لي صاحبه!!

ثم تساءلت هل الإعتقال مع ما فيه من تعذيب أو حبس أو إهانة أو تقييد للحرية او اساءة للأهل و للمعتقل نفسه .. هل كل هذا أقوى و أصعب على النفس من الشهادة

وهل كان صاحبنا من الصدق مع الله حين تمنى و أناله الله ما تمنى؟؟

ثم استوقفتني تلك الابتسامة التي تغمر وجه الشهيد!!

ولنكن أكثر حيادية .. بداية هل هي ابتسامة أم إنها مجرد شد عضلي في عضلات الوجه نراه كذلك؟؟

وإذا كانت ابتسامة .. فعلام يبتسم؟؟ .. هل رأى فعلاً شيئاً عند لحظة الشهادة جعلته يبتسم .. و عندما مات توقفت عضلات و جهه عند آخر حركة تحركتها؟؟

وإذا كان ذلك كلك .. فلماذا لا نرى كل من استشهدوا بهذه الابتسامة؟؟ أم أن الأمر نسبي .. من شهيد لآخر!!

وهل هو شهيد فعلاً من وقف موقفاً أمام الظالم .. ثم لقي حتفه؟؟

ندعو الله عز وجل أن يتقبل كل من مات في هذه الثورة و قبلها وأن يكون من الشهداء..

وما حكاية الشهيد الذي عندما يأتي ذكره نقول على الفور: فلان ده كان سُكّرة .. أطيب واحد فينا .. أكثرنا حرصاً على القرآن .. أكتر واحد بيحبنا .. ده ما كانش بيسيب فرض في الجامع .. ده كان أكتر الآولاد براً بوالديه .. ده كان  وكان ..

ثم يقودنا أحد أصدقاءه إلى آخر ما كتب على الفيس بوك أو التويتر .. أو على ورقة صغيرة في جيبه .. لنقرأ كلمات عجيبة مثل:

ü    "ربي ارزقني الشهادة ..

ü    يا نعيش صامدين .. يا نموت بعزة و كرامة

ü    إما حياة تسر الصديق و إما ممات يغيظ العدا

ü    نقطة ومن أول السطر "

بل وما معنى آخر ما يسمعه أصدقاؤه منه قبل الشهادة مثل:

ü    دي ريحتها حلوة قوي

ü    الجنة هناك أهي

ü    الله .. خلاااااص

 

الشهادة ..  و الشهيد .. مفاهيم غيبية .. و لكننا نرى أجزاءً منها

"خلااااص .. يارب سترك و رضاك.

(الصورة المرفقة من أيام رابعة .. ياترى أين هؤلاء الآن؟؟)


اضف تعليق

الاسم:
الايميل :
عنوان التعليق :
عنوان التعليق :
   
تعليقات الزوار