Share on Facebook Share On Twitter Bookmark and Share

سلسلة الأفلام الدينية .. الفيلم الرابع عن أحمد البدوي 1953
  

الفيلم الرابع في سلسلة الأفلام الدينية

السيد البدوي

في الوقت الذي كان المخرج أحمد الطوخي يصوّر فيلم (بلال مؤذن الرسول) مع المنتج أنطون خوري ، كان المخرج بهاء الدين شرف يصوّر فيلم (السيد البدوي) مع المنتج شارل نحاس ، وانتهى تصوير الفيلمين في وقت واحد ، ولكن سبق فيلم (بلال) في العرض يوم 7 سبتمبر ثم عُرض فيلم السيد البدوي يوم 12 اكتوبر من نفس العام 1953 وفي نفس دار العرض (سينما الكورسال) بالقاهرة!!

ومع تحفظنا على شخصية (السيد أحمد البدوي) واختلاف ما ذكر عنه في كتب التاريخ من صوفي ناسك إلى مخبول أو محتال ، إلا أن بهاء الدين شرف كمؤلف للقصة لم يوفق في عمله (كعمل فني) فقد تتضمن الفيلم معجزات أشبه بالسحر ، ووقع في كثير من الملل بسبب المواعظ المباشرة و المعجزات الخيالية .. كما تضمن الفيلم عدد من الرقصات المثيرة و الملابس العارية التي لا تصح مع ما كان يأمل منتجيه من تصنيفه كفيلم ديني!!

بهاء الدين شرف مخرج الفيلم الديني الرابع في تاريخ السينما المصرية (السيد البدوي) درس بالمعهد العالي للدراسات السينمائية في باريس ، وأخرج أول أفلامه عام 1950 وهو (الهام) بطولة ماري كويني و يحيى شاهين .. ويعد فيلم (السيد البدوي) هو فيلمه الثاني

وكان بهاء الدين شرف قد صاغ قصة السيد بدوي وكتب له السيناريو ، بينما كتب الحوار والأغاني بيرم التونسي ، ثم اتفق مع المنتج شارل نحاس على الإنتاج الذي رُصد له ميزانية مقدارها 25 ألف جنيه

قام ببطولة الفيلم عباس فارس في دور السيد البدوي ، وبطلة الفيلم تحية كاريوكا التي لعبت دور الأميرة بنت بري احدى أميرات العراق ، كما اشترك كلاً من:

كوكا في دور ليلى – سراج منير (الشيخ عبد المجيد الأنصاري) – فاخر فاخر (الشيخ عبد العال الأنصاري – أحمد علام (والد السيد البدوي) – عزيزة حلمي (أم السيد البدوي) – سميحة توفيق (تحفة) – مونا فؤاد (شجرة الدر) – وداد حمدي (هند) – دنيا زاد (خضرة الشريفة) – عبد العزيز أحمد  (الشيخ ركين) – جمالات زايد (زوجة الشيخ ركين) – عبد السلام النابلسي (الأمير زايد) – شفيق نور الدين (سلام) – عبد المجيد شكري (الإمام النيسابوري)

كما اشترك في أدوار صغيرة محمد رضا ورياض القصبجي و عبد الغني قمر

قام بالتصوير محمود نصر في مدينة طنطا وبجوار الجامع الأحمدي وتم تصوير المشاهد الداخلية باستوديو جلال  ، وقام بعمل الديكور والمناظر حبيب خوري و شارفنبرج

ونظراً لأن الفيلم (كما يتم تصنيفه!!) ديني تاريخي فقد تم الاستعانة بالمخرج نيازي مصطفى مستشاراً فنياً ، والاستعانة بالشيخ محمد البنا مستشاراً دينياً .. (ولا أدري ماذا كانت مهمة هذا الشيخ مع وجود تلك المشاهد الإباحية!!)

وضعت الموسيقى التصويرية للفيلم الفنانة (بهيجة حافظ) وهي إحدى رائدات السينما المصرية ، وكانت بهيجة حافظ في شبابها قد سافرت إلى باريس لدراسة التأليف الموسيقى وعادت إلى مصر لتطبع اسطوانات موسيقية إلى أن قابلت المخرج (محمد كريم) وقامت ببطولة (زينب) عام 1930 ، وتركت العمل السينمائي بعد خسارتها في الفيلم الذي أنتجته (ليلى بنت الصحراء)!!

وقد تضمن الفيلم أربع أغنيات من تأليف بيرم التونسي وتلحين يوسف صالح هي:

ü    (يا بنت برّي) و(يا بدوي) من غناء دنيا زاد ..

ü    (قتيش تحن) و (القافلة) من غناء شافية أحمد

كما تضمن إنشاداً دينياً للمنشد الشيخ فريد السنديوني بعنوان (الذكر)

ولم يحقق الفيلم النجاح الذي حققه فيلم (بلال مؤذن الرسول) سوى عند عرضه بسينما مصر في  طنطا التي ضاقت بجمهورها الغفير ، وقد تحفظت عدداً من الدول العربية و الإسلامية على عرضه بسبب مشاهد الإثارة التي احتواها

 

الدين والعقيدة في السينما المصرية محمد صلاح الدين

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


اضف تعليق

الاسم:
الايميل :
عنوان التعليق :
عنوان التعليق :
   
تعليقات الزوار