Share on Facebook Share On Twitter Bookmark and Share

كلمات قصيدة " مشهد رأسي من ميدان التحرير "
  



خبِئ قصائدك القديمة كلَها واكتب لمصر اليوم شعرا مثلها

لا صمت بعد اليومِ يفرِض خوفه فاكتب سلاما نيل مصر وأهلها

عيناك أجمل طفلتين تقرران بأن هذا الخوف ماض وانتهى

ويداك فدانان عشقٍ طارحٍ ما زال وجهُكِ في سَماهُ مُؤَلَّها

كانت تداعبنا الشوارع بالبرودة والسقيع ولم نفسر وقتها

كنــا ندفئ بعضنا في بعضنا ونراك تـبـتسمين ننسى بردهـــا

وإذا غضبنا كشفت عن وجهها وحياؤنا يأبى يدنس وجهها

لا تتــركيهم يخبروك بأنـني متمـــــرد خان الأمــــانـة أو سها

إني أعيذك أن تكوني كالتي نقضت على عجل وجهلٍ غزلها

لا تتبعي زمن الرويبضة الذي فقدت على يده الحقائق شكلها

لا تتركيهم يخبروك بأنني أصبحت شيئاً تافهاً وموجها

فأنا ابن بطنك وابن بطنك من أَراد ومن أقال ومن أقر ومن نهى

صمتت فلول الخــائفين بِجبنهِم وجموع من عشقوك قالت قولها


اضف تعليق

الاسم:
الايميل :
عنوان التعليق :
عنوان التعليق :
   
تعليقات الزوار